فهد ابراهيم باشا

Fahed Bacha

الجامعة العربية لا تتكلم العربية!

كم كانت فرحة السوريين كبيرة عندما أعلنت الجامعة العربية فشلها في حل الملف السوري ونوّهت عن عزمها على نقل الملف السوري إلى مجلس الأمن. فمنذ أن تنطّحت هذه الجامعة وقررت أن تساهم في حل الأزمة السورية عانى الشعب السوري الأمَرَّين : فقد ازداد العنف أضعافاً مضاعفة، وارتفع عدد الشهداء اليومي إلى ثلاثة بل أربعة أضعاف إضافة إلى المئات من الجرحى والمعتقلين والمختطفين والمُغَيَّبين ومنهم النساء والأطفال.

ولكن العرب أدهشوا العالم في جلسة مجلس الأمن ليلة البارحة. لقد حوّلوا الجلسة إلى مسرح لتقاذف الاتهامات وتبادل التهم والمزايدة على العروبة.

لقد تكلّم العرب بكلام ينطق بالعربية دون أن يكون له معنى بها!

1. صرّح الشيخ حمد دون خجل أنّ سبب فشل جهود الجامعة العريية يكمن في عدم خبرتها في حل مثل هذه الأزمات، فهذه كانت المرة الأولى التي دعت فيها الحاجة إلى تشكيل لجنة للمراقبين العرب وإرسالها. وكأنّ الاجرام الموثق بمئات الفيديوهات والصور التي نشرت على مرآى من العالم كان بحاجة أصلاً إلى إرسال لجنة للمراقبين العرب؟ ومن هو المراقب الفذ الذي اختارته الجامعة ليرأس البعثة. إنّه الفريق الأوّل السابق في الجيش السوداني محمد الدابي المتهم بارتكاب مجازر جماعية في دارفور. الجامعة تتدرب (على حساب دماء آلاف الشهداء السوريين).

2. قال أنّ الجامعة نقلت الملف إلى مجلس الأمن لتطلب دعم مبادرتها الجديدة التي تهدف إلى نقل السلطة سلمياً وإعطاء الشعب السوري حريته من خلال الحوار. لا للتدخل الخارجي ولا للتدخل العسكري؟

3. مبادرة قال عنها حمد بن جاسم أنها خارطة طريق لجل الأزمة (وكم يكره العرب هذا المصطلح الذي لم يجلب لهم غير الموت والدمار فقد شهدنا نتائج خارطتي طريق جورج بوش في العراق وفي فلسطين من قبل وكفانا خرائط جديدة). وتشمل خارطة الطريق الجديدة لحل الأزمة السورية وبكلام ممثلي الجامعة المنقول عنهما بدقة:

1. الحمد: “نحن لا نسعى إلى تغيير نظام الحكم أو التدخل في الشان السوري”، إذا علام تسعون؟

2. الحمد: “ندعو إلى وقف إطلاق النار من كلا الطرفين” . هل تساوون بين الضحية والجلاد؟

3. الحمد: “ليس لدينا خبرة ولكننا نصنعها”. بارك الله بكم يا شيخ حمد؟

4. العربي: “ندعو إلى حوار سياسي جاد”. ألم تدركوا يا سادة أنّ الأسد قد طوى صفحة الحوار منذ اليوم الأوّل ورفع راية الحل الأمني… أي حوار تتحدثون عنه ومع من؟

5. العربي: “ندعو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية يتفق على رئيسها للادارة مرحلة انتقالية تنتهي بانتخابات برلمانية ورئاسية”. من هو الرئيس الين سوف تتفقون عليه؟ أهو دابي آخر؟ فالنظام لن يرضى إلاّ بطيور على شاكلته!. ومن قال لكم أنّ الشعب السوري يريد بعد الآن نظام حكم رئاسي. الشعب يريد يا سادة نظام حكم برلماني دستوري لا رئاسي.

الجامعة العربية تطلب دعم العالم لمبادرة أفلاطونية لا يمكن تحقيقها على الأرض ولا يمكن أن يرضى بها أيّ من الطرفين إلاّ إذا كان يرغب بالمناورة على الآخر وكسب الوقت.

لقد سقطت ورقة التوت العربية يا سادة، وتعرّت جرائم النظام كما تعرّت مبادراتكم وجهودكم على سمع من أعلى هيئة أممية يعترف بها العالم.

ارحمونا يا سادة، سعيكم مشكور، ادعمونا في مجلس الأمن ولكن انكفئوا عنّا. نرجوكم أن تذهبوا لتتدربوا على شعوب أخرى  لا على دماء شعبنا وشهداؤه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.